امتحان البكالوريا 2020

امتحان البكالوريا 2020

  • الأربعاء ٨ يوليو ٢٠٢٠ - ٢:١٣ م
  • 251
تنطلق اليوم 08 جويلية 2020 إمتحانات الدورة الرئيسية للبكالوريا بمشاركة 133 ألفا و449 مترشحا لتتواصل إلى 15 جويلية الحالي على أن يتم الاعلان عن النتائج يوم 25 من نفس الشهر.
وينتمي 106 الاف و792 مترشحا إلى المعاهد العمومية و19 ألفا و972 تلميذا إلى المعاهد الخاصة، فيما ترشح 6 الاف و685 أخرين بصفة فردية موزعين على 615 مركزا وستتم عملية الإصلاح بـ 28 مركزا أصليا لإصلاح الاختبارات الكتابية بالإضافة إلى 16 مركزا فرعيا تمت إضافتها بصفة استثنائية هذه السنة تجسيدا لمقتضيات البروتوكول الصحي الذي ينص أساسا على ضرورة احترام التباعد الجسدي..
وتحتل شعبة الاقتصاد والتصرف المرتبة الأولى من حيث عدد المترشحين ب 42 ألفا و154 تلميذا، أي ما يعادل أكثر من 31.58 بالمائة من العدد الجملي للمترشحين بينما تأتي شعبة الرياضة في آخر الترتيب ب1317 مترشحا أي ما يعادل 0.98 بالمائة من مجموع المترشحين.
ويبلغ عدد الحالات الخاصة والاستثنائية في الباكالويا 64 حالة خصوصية تتطلب تضخيم الخط و12 حالة لاجتياز إمتحان الباكالويا بالفرنسية وحالة وحيدة تستعمل لوحة رقمية وحالات تتطلب إضافة ثلث الوقت إضافة إلى 9 مساجين، و حالتين ستجتازان إمتحان الباكالوريا بالمستشفى.

هذا ويبلغ عدد الأعوان والإطارات التربوية المجندة لتأمين إمتحان الباكالوريا لهذه السنة اكثر من 152 الف شخص من بينهم 30 ألف مشرف على مراكز الإختبارات واكثر من 100 الف بين أساتذة ومعلمين ومراقبين و22 ألف من أساتذة مصححين.

وأعلن وزير التربية محمد الحامدي بخصوص امتحان الباكالوريا انه يحجر على المرشحين اصطحاب أي جهاز الكتروني إلى مركز الامتحان، مع استثناء الآلة الحاسبة التي يجب أن تكون مؤشرة من قبل المعهد العمومي بالنسبة إلى تلاميذ المعاهد العمومية ومراكز الإختبارات الكتابية بالنسبة إلى تلاميذ المعاهد الخاصة والمرشحين بصفة فردية. واعتبر أن كل مخالفة للقانون تعد محاولة غش، ينجر عنها إلغاء الامتحان وتحجير الترسيم في امتحان الباكالوريا لمدة تتراوح بين 3 سنوات و6 سنوات في حال تسجيل سوء السلوك والرفت النهائي من جميع المؤسسات التعليمية العمومية.

كما أعلن الحامدي أن الوزارة قررت تمكين التلاميذ -الذين لديهم أحكام من المحكمة تقضي بإيقاف تحجير اجتيازهم لامتحان الباكالوريا -من اجتياز الإمتحانات لهذه السنة لكن دون التفريط في حقها في مواصلة التقاضي حفاظا على هيبة وقيمة الامتحان الوطني.